عرض مشاركة واحدة
قديم 04-07-2017, 01:33 AM   #1
دعاء 27
~¦ رغد مميز ¦~


الصورة الرمزية دعاء 27
دعاء 27 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1904
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : 14-09-2018 (08:23 PM)
 المشاركات : 898 [ + ]
 التقييم :  2147483647
لوني المفضل : Cadetblue
Exclamation لا تِسَمّي فلان على عِلّان ؟؟؟












تِسَمّي فلان عِلّان








من الملاحظ في كثير الأوقات والأحايين و بكل زمان و مكان أنَّ
لِلناس إعتقادات غريبة جداااا !! ،
قد تُزلزل العقيدة والثقة بالله في نفوسهم العتيقة ، الأمر الذي بِنهاية
المطاف يُوصل والعياذ بالله للشرك به عز و جل !

وإن بحثنا نجد الكثير والكثير مما لا يُحصى ولا يُعد ، فقط هاهنا قد نتطرّق لِجانب معين ،
إستحلّه الكثيرون و صدّقه بِكثير الظنون في رب وسيع الكون ، ألا وهو :


،،

- لا تِسمّي ولدِك ع أبيه الراحل أو بنتَك ع أمها الراحلة ،
فممكن هـ الفال سبب لِرحيله/ـا ، و يـ/تموت وتخسره/ـا حتى هو/ـي أيضااا !!
- لا تِسمّي إبنك ع أخيه اللي توفّى قبله فماراح يعيشلك ؟
- ما تِسمّي ع عمه أو خاله .. أو أو أو من الراحلين ،
فممكن و ممكن و ممكن ..؟؟؟


،،

فـ
ما رأيكم بالله في كل ما ذُكِر أعلاه مِن خزعبلات و تطيّرات ! ، والتي للأسف نجد لها
صدىً واسعاً حتى في أواسط مَن يدّعون المعرفة و يتناسون رب المعرفة ؟؟


هذا و عَلّي أُعطيكم مثالاً واقعياً ملموساً من بُنيّات الأيام والسنين ،
علّ ما ذُكِر أعلاه أكثر يُفهم و لِلعبرة يُنثر و لِلأثر يظل :

فـ
فِيما سمعنا في سالف السنين ،،

أنَّه يُذكر لِشيخ مِن بلدنا - رحمه الله ؛
أن كان لأبيه أن رُزِق قبله بصبي فـ تاقت نفسه لتسميته بـ الطيّب ، فقدّر الله من بعد أن
يموت ذاك الصبي لحكمة لايعلمها إلا الله في علاه ،

ومن ثم تمر السنون و يُرزق بصبي ثانٍ ، فآثر تسميته بـ الطيّب أيضاً ، ففزع بعض أهله
وأهاب به و له ألا يُسميه بنفس إسم أخيه ! فقد يموت أيضاً !!!

ولكنّه أصمَّ أذنيه عن كل تلكمُ الترهات وأسماه بنفس الإسم !!
و قدّر الله من بعد فعلاا أن يواريه التراب لاحقاً بأخيه من بعد ! ،
ومن بين طيات السنين رُزق بثالث ،
و كَبُر الفزع أكثر وأكثر راجيين منه أهله ألا يُسميه بإسم أخوَيْه الراحليْن ،
ولكن كل المحاولات والدموع ضاعت سُدىً و هباءاً منثوراً !!

وماشاءت قدرة الله إلا أن يرحل ذاك الصبي الثالث أيضاً لِحكَم الله العادلة مهما يكن !! ،
و من بعد يُرزق ذاك التقي النقي بولد رابع وأصر من بعد أن يُسميه نفس الإسم – رغم كل الترجيّات
والتوسلات من أهله أن يحيد عن تلكمُ التسمية التي إعتقدوها مشؤومة في حينها ؟!!


فانظروا لابتلاء الله و حكمته و من ثم مكافآته لأوليائه الصااالحين الصابرين المحتسبين أمورهم لله
لا تهزهم رياح شك ولا تنسفهم أعاصير أوهام :

فلقد شاء الله في علياه من بعد أن يحيا ذاك الصبي الرابع - الشيخ المَعني بِحديثي و قِصَّتي أعلاه ، و أطال الله في عمره
و بارك فيه بانبلاج علمه و نور عقيدته الصحيحة وإيمانه الوضاء السمح النضر ،
حتى صار بتوفيق الله من أفضل المشائخ والدعاة ع المستوى العام والخاص
ولله الحمد والفضل والمنّة من قبل و من بعد ..
وماكان ذلك مِن الله إلا إكراماً لجميل الصبر والإعتقاد في نفس ذاك
النقي الروح والنفس - رحمهم الله جميعاااااا



و قد يكون لي أن أنثر من واقع تجربة شخصية ، رحيل أختيْن لي تسمّيتا
بنفس الإسم - واحدة تسمّت بنفس إسم الراحلة التي سبقتها ، وشاء الله أن ترحل أيضاً تلك الثانية من بعد ! ،
ومع هذا و لله الحمد لم تهتز عقيدتنا بالله و حسن الظن به ، حيث خالٌ لي أيضاً شاء الله أن
ترحل عنه إبنتيْن ، فقط لهما أسماء مغايرة !

فالحكاية هنا يااا سادة
ليست بالأسماء ، بل بالأعمار التي خطّها الله بالقدر والقضاء !!!

و
هلمَّ جرااااا مع كثييييير القصص والمآسي ، المغروس بين طيّاتها خاطئ العقيدة ،

في حنايا عقول نَخرة بالية وقلوب مُظلمة خاوية ما تشرّبت حتى الثمالة إلا
كل سوء ظنٍ بالله و أوهاماً هاوية ..


الخلاصة ،،
ألّا نستمع لأدعياء الفتنة مع الله الضعيفي الإيمان والعقيدة
والذين لايزالون يترنحون بقلوبهم وأفكارهم في جلباب الجاهلية الأولى رغم إدعائهم الظاهري
العيش بجلباب الحاضر والحضارة في ظل الدين والعقيدة ..
مَن لهم حجة بالباطل تهد الجبال هدّاً و تنسف العقيدة و القِيَم نسفاً ...!


المغزى المرجو ،،
مارأيكم بكل ذلك ؟
وما السبيل للفكاك منه ؟؟
وكيف لنا أن نُحارب مثل تلكمُ العقول والأفكار و نُغيّر من نظرتها و اعتقادها ؟
- أذكر لنا في نقاط إن أمكن ، ما تعتقده مجزياً داعماً مُقيلاً للعثرات
و ماحياً ولو قليلاً كثير الزلات من كثير خَلق رب البريّات ؟؟؟


ومضة
قد يقول البعض أن مع انتشار وسائل الإتصال بين الشعوب ، صار العالم و يكأنه قرية صغيرة ،
الأمر الذي لاحت فيه روح الدعوة الحقّة عبر الفضائيات والنت – و التي من شأنها إزالة ركام الرماد
و مسح الغبار و تجلية صدأ قلوب أماتها سوء الظن بالله والإعتقاد !


هنا نقول صحيحٌ هذا الأمر ولا شائبة عليه !
ولكن هل العقول أصغت جميل السمع ؟
هل القلوب فعلااا تأثرت ؟

هل و هل و هل ؟؟؟

.
.
.


هــذا
وعسى بِعزة الله
لي عودة للمزيد من التعقيب
وإثراء الحوار معكم بالتي هي أحسن ..




مع أطيب تحية و الله الموفــق












gh jAsQl~d tghk ugn uAg~hk ??? uAg~hk



 
 توقيع : دعاء 27



/
رجوانا في الله منكم دعوات حااارة بِظهر الغيب ؛
لأجل عمّتي أن يُهيء الرحمن لها حِفظاً مِن توالي السرطان
عليها ؛ مِن بعد ما شفاها منه بِرحمته و كرمه ..


التعديل الأخير تم بواسطة دعاء 27 ; 04-07-2017 الساعة 11:02 PM

رد مع اقتباس