تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


        
        




اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 04-02-2015, 11:03 AM   #1
juman96



الصورة الرمزية juman96
juman96 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 13-12-2018 (07:25 PM)
 المشاركات : 15,511 [ + ]
 التقييم :  388687963
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Crimson
Icon42 شرح حديث جبريل للشيخ صالح آل الشيخ.(الجزء 2)



:


::


وعن عمر  أيضا قال: بينما نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ  ذَاتَ يَوْمٍ, إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ بَيَاضِ الثّيَابِ, شَدِيدُ سَوَادِ الشّعَرِ, لاَ يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السّفَرِ, وَلاَ يَعْرِفُهُ مِنّا أَحَدٌ, حَتّى جَلَسَ إِلَى النّبِيّ . فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ, وَوَضَعَ كَفّيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ، وقال: «يا مُحَمَّدُ؛ اَخْبِرْنِي عَنِ الإسلام» فقال رسولُ الله  «الإِسْلاَمُ أنْ تَشْهَدَ أَن لا إلَهَ إلاَّ الله، وَأَنَّ مُحَمَدََا رَسُولُ الله، وَتُقِيمَ الصَلاةَ، وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ، وتَصُومَ رَمَضَانَ، وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنِ اِسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلا»، قال «صَدَقْتَ». فعجبنا له: يسأله ويُصَدِّقُه! قال «فأخبرني عن الإيمان؟»، قال«أنْ تُؤْمِنَ بِالله وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُِلهِ وَاليَوْمِ الآخِر، وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرَّهِ»، قال: «صدقت». قال «فأخبرني عن الإحسان؟»، قال «أَنْ تَعْبُدَ الله كَأَنَّك تَرَاهُ، فَإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهْ فَإِِنَّهُ يَرَاكْ». قال «فََأَخْبِرِْني عَنْ السَّاعة؟» قال «مَا المَسْؤُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ». قال «فََأَخْبِرِْني عَنْ أَمَارَاتِهَا؟» قال «أَنْ تَلِِدَ الأَمَةُ رَبَّتَهَا، وَأَنْ تَرَى الْحُفَاَةََ الْعُرَاةَ الْعَالَةََ رِعاءَ الشَّاءِ يَتَطَاوَلُونَ فِي الْبُنْيَانِ». ثُمّ انْطَلَق. فَلَبِثتُ مَلََََََََِيا، ثمّ قال«يَا عُمَرُ, أَتَدْرِي مَنِ السَّائِلُ؟» قلت: الله ورسوله أعلَم. قال «هَذَا جِبْرِيلُ, أَتَاكُمُ يُعَلِمُكُمْ ِدينَكُمْ» [رواه مسلم].


ويراد بالإحسان: إحسان العمل، وقوله هنا في بيان ركنه (أَنْ تَعْبُدَ الله كَأَنَّك تَرَاهُ، فَإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهْ فَإِِنَّهُ يَرَاكْ) هذا ركن به يحصل الإحسان؛
لأن الإحسان مِن: (أَحْسَنَ العَمَلَ)؛ إذا جعله حسنًا. وإحسان العمل يتفاوت فيه الناس، ومنه قدر مجزئ يصح معه أن يكون العمل حسنًا، وأن يكون فاعله محسنًا، فكل مسلم عنده قدْر أيضاً من الإحسان لا يصح عمله بدونه، ثم هناك القدر الواجب أو المستحب الآخر ليتفاوت الناس فيه بحسب الحال الذي يتحقق به هذه المرتبة.
فأما القدر المجزئ فأن يكون العمل حسنًا؛ بمعنى أن يكون خالصاً صوابا، يعني أن تكون النية فيه صحيحة، وأن يكون على وفق السنة.
وأما القدر المستحب فأن يكون قائماً في عمله على مقام المراقبة، أو مقام المشاهدة.
ومقام المراقبة هذا أقل، ومقام المشاهدة هذا أعظم المراتب التي يصير إليها العبد المؤمن، وهو أن يكون عنده الأشياء حق اليقين.
 فأما المرتبة الأولى مرتبة المراقبة فهي في قول النبي  (أَنْ تَعْبُدَ الله كَأَنَّك تَرَاهُ، فَإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهْ فَإِِنَّهُ يَرَاكْ) ذكر مقام المراقبة في قوله (فَإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهْ فَإِِنَّهُ يَرَاكْ) وهي مقام أكثر الناس، فإنهم إذا وصلوا لهذه المرتبة فإنهم يعبدونه جل وعلا على مقام المراقبة، فإذا راقب الله؛ دخل في الصلاة بمراقبته لله، يعلم أن الله جل وعلا مطَّلع عليه، وأنه بين يدي الله جل وعلا كما قال سبحانه في سورة يونسوَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ[يونس:61]. فهذا مقام الإحساس بمراقبة الله جل وعلا للعبد، صلِّ صلاة مُوَدِّع لتعلم أن الله جل وعلا مراقبُك، وأنه جل وعلا مطلع عليك، وما تفيض في شيء إلا وهو يعلمه سبحانه يعلم ذلك ويراه ويبصره منك سبحانه وتعالى، فهذا مقام المراقبة، وكلما عظمت هذه رجعت إلى إحسان العمل. فإذا مثلاً المرء تحرك في صلاته فاستحضر مقام مراقبة الله جل وعلا له واطلاعه عليه فإنه مباشرة سيخشع لاستحضاره هذا المقام؛ مقام المراقبة.
 أعلى منه لأهل العلم مقام المشاهدة، وهو الذي أخبر به النبي  بقوله (أَنْ تَعْبُدَ الله كَأَنَّك تَرَاهُ)، وهذه المشاهدة المقصود بها مشاهدة الصفات لا مشاهدة الذات؛
لأن الصوفية والضُّلال هم الذين جعلوا ذلك مدخلا لمشاهدة الذات كما يزعمون، وهذا من أعظم الباطل والبهتان، وإنما يمكن مشاهدة الصفات، ويُعْنَى بها مشاهدة آثار صفات الله جل وعلا في خلقه، فإن العبد المؤمن كلما عظُم عِلمه وعظم يقينه بصفات الله جل وعلا وبأسمائه أرجعَ كل شيء يحصل في ملكوت الله إلى اسم من أسماء الله جل وعلا أو إلى صفة من صفاته؛ فإذا رأى حسنًا أمامه أرجعه إلى صفة من صفات الله وإلى أثر من آثار أسمائه الحسنى في ملكوته، وإذا رأى سيّئًا أرجعه إلى صفة من صفات الله، وإذا رأى خَلقا فيه كذا أرجعه إلى صفة من صفات الله، وإذا رأى طاعة أرجعها إلى صفة، وإذا رأى معصية، وإذا رأى مصيبة، وإذا رأى حربًا، وإذا رأى قتالا، وإذا رأى علمًا، أي حالة من الحالات يراها في السماء أو في الأرض فإن مقام مشاهدته لصفات الله تقتضي أنّه يُرجِع كل شيء يراه إلى آثار أسماء الله جل وعلا وصفاته في خلقه، ولهذا يحصل هذا المقام لمن عَظُمَ علمُه بأسماء الله جل وعلا وبصفاته وبأثرها في ملكوته، فيأتي لعظم علمه بذلك حتى يشهد صفة إحاطة الله جل وعلا بالعبد، وأن الله جل وعلا رقيب عليه وأنّه محيط به، وأنه شاهد عليه، فيعظم ذلك في نفسه حتى يستحييَ أن يكشف عورته في خَلوة لا يراها إلا هو، كما جاء في الحديث، قال في كشف العورة «إنّ الله أحَقّ أنْ يُسْتَحْيِىَ مِنْهُ»؛ هذا لأجل مقام المشاهدة العظيمة.

قال: «فََأَخْبِرِْني عَنْ أَمَارَاتِهَا») الساعة لها أمارات، وهي الدلائل والعلامات، والأمارات يعني الأشراط كما جاء في آية سورة محمد قال جل وعلافَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا[محمد:18] يعني أشراط الساعة، وهي علاماتها، جمع شَرَط وهو العلامة البيِّنة الواضحة التي تدل على الشيء، (قال «فََأَخْبِرِْني عَنْ أَمَارَاتِهَا») أمارات الساعة قسمها العلماء إلى قسمين: أشراط أو أمارات صغرى، وأشراط أوأمارات كبرى، وهذا المذكور هنا هي الأمارات الصغرى، ذكر منها (أَنْ تَلِِدَِِ الأَمَةُ رَبَّتَهَا)، والمقصود بالأشراط الصغرى أو الأمارات الصغرى: هي التي تحصل قبل خروج المسيح الدجال، فما كان قبل خروج المسيح الدجال مما أخبر النبي  أنه من علامات الساعة، فإن هذا من الأشراط الصغرى. ثم ما بعد ذلك من الأشراط الكبرى، وهي عشْرٌ تحصل تباعا في ذلك فمثلا قوله: «لا تقوم الساعة حتى تقاتلون قوما كذا» هذا من الأشراط الصغرى،
«لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من المدينة تضيء لها أعناق الإبل بالبصرة» هذا من الأمارات الصغرى، «لا تقوم الساعة حتى يفتح بيت المقدس أو «اعْدُدْ سِتًّا» كما في حديث عون بن مالك المعروف: «اعْدُدْ سِتًّا بين يدي الساعة: موتي، وفتحُ بيت المقدس، ثم مُوتَانٌ يخرج فيكم كقُعَاصِ الغنم، ثم استفاضة المال» … إلخ، هذه جميعاً أشراط صغرى. وهذه الأشراط الصغرى ذِكْرُها لا يدل على مدح أو على ذمّ، فقد يذكر الشيء على أنه علامة من علامات الساعة وليس هذا دليلاً على أنه محمود أو مذموم، أو على أنه منهي عنه في الشريعة. فقد يكون الشيء من الأشراط وهو من الأمور المحمودة في الشريعة، كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي ذكرتُ لك حديث عوف بن مالك قال «اعْدُدْ سِتًّا بين يدي الساعة: موتي، وفتحُ بيت المقدس» وهو من الأمور المحمودة، وقد يكون من الأمور المذمومة.
فإذًا وصف الشيء بأنه من أشراط الساعة الصغرى أو الكبرى لا يدل بنفسه، يعني بكونه شرطاً لا يدل على مدحه أو ذمه بل هذا له اعتبار آخر.
قال هنا(«فََأَخْبِرِْني عَنْ أَمَارَاتِهَا») يعني الأمارات الصغرى.
قال (أَنْ تَلِِدَِِ الأَمَةُ رَبَّتَهَا) (رَبَّتَهَا) يعني سيدتها، فالأمة إذا ولَدت فإنّ مولودها الذكر أو الأنثى هو سيد كمالك الأمَة. فإذًا الأمة هذه التي وَلدت هذا الولد أصبحت مَسُودَة له فهو سيِّد على أمِّه، والبنت سيدة على الأَمَة باعتبار أن الأب سيد؛ لهذا تعتق أم الولد بعد موت السّيد؛ ولا تعتق بمجرد ولادتها منه بل بعد موته لأجل الولادة؛ فلهذا قال هنا (أَنْ تَلِِدَِِ الأَمَةُ رَبَّتَهَا). الربّة هنا بمعنى: السيدة تلد سيدتها؛ لأن البنت المولودة حرّة وسيدة، وقال أهل العلم في هذا: هذا كناية أو إخبار عن كثرة الرقيق حيث يكثر هذا، وإلا فإنه موجود في العصور الأولى، في عهد الإسلام الأول، موجود فيما قبله وُلود الأمة أيضا لسيدها أو لسيدتها، وهذا غير المقصود به هذا الخبر لأنه من أمارات الساعة. لكن المقصود به أن يكثر ذلك بحيث يكون ظاهرة فيكون علامة، وقد حصل هذا، فقد حصل لما كثرت الفتوح صار الرجل يأخذ إماء كثيرة




avp p]de [fvdg ggado whgp Ng hgado>(hg[.x 2) hgado>(hg[.x [fvdg [d]m



 
 توقيع : juman96
:


رد مع اقتباس
قديم 28-07-2015, 12:35 AM   #2
مُزُنْ



الصورة الرمزية مُزُنْ
مُزُنْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 681
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 12-12-2018 (02:57 PM)
 المشاركات : 28,401 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: شرح حديث جبريل للشيخ صالح آل الشيخ.(الجزء 2)



الله يعطيك الصحه والعافيةة .. دمت ِ بخير


 
 توقيع : مُزُنْ
[CENTER]


رد مع اقتباس
قديم 16-10-2016, 06:14 AM   #3
لحن الروح
~¦ رغد فعآل ¦~


الصورة الرمزية لحن الروح
لحن الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1919
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : 24-01-2017 (06:47 AM)
 المشاركات : 305 [ + ]
 التقييم :  451011920
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: شرح حديث جبريل للشيخ صالح آل الشيخ.(الجزء 2)



جزاك الله خير الجزاء


 


رد مع اقتباس

اضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيخ, الشيخ.(الجزء, جبريل, جيدة, صالح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث انما الأعمال بالنيات شرح الشيخ بن العثيمين غفر الله له juman96 ٱلسًيّرة ٱلنٌبّوِيّة وِتُرٱجَم ٱلعلمٱء والحديث 2 31-12-2014 10:42 PM
أحكام الأضحية للشيخ محمد صالح المنجد مُزُنْ - روحآنيةة مُسلم ومِسًـلَمِة : تجمّل بِ آلحسنآتَ 1 07-10-2014 11:51 PM
السيره الذاتيه للشيخ صالح المغامسي جنون انثى - روحآنيةة مُسلم ومِسًـلَمِة : تجمّل بِ آلحسنآتَ 3 16-01-2014 03:00 PM
فوائد الشيح 2013 ، الاهمية الطبية للشيح ، الاستعمالات العلاجية للشيح 2014 جنون انثى - آلعيآده آلصحيّه و مآئدة آلرشآقه ، 2 11-07-2013 04:03 PM
مقاطع مختارة للشيخ صالح المغامسي Rooody - صَوتيآتْ إسلآميه ، قرآن mp3 ، تلاوات ،‘ أناشيد آسلآميه ‘ 5 26-02-2012 04:38 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:15 AM

أقسام المنتدى

. , وطن مختلف ♪ @ - النقاش والحوار ‘ @ مَن عَرف ربهُ ، رأي كُل مافي الحياة جميلاً ♪ @ - روحآنيةة مُسلم ومِسًـلَمِة : تجمّل بِ آلحسنآتَ @ - صَوتيآتْ إسلآميه ، قرآن mp3 ، تلاوات ،‘ أناشيد آسلآميه ‘ @ . . لآنني آنثى رقيقه ♪ @ - آلمطبخ والمآكولآت آلشهيه ‘ @ - آلعيآده آلصحيّه و مآئدة آلرشآقه ، @ - صَخب آلجوآل @ . . اِسترخاء بلون آخر ♪ @ - آلبوم آلصور _لوحآت ‘ @ منتدى العرب المسافرون @ - - ضجةة . . آلآقسآم آلتقنيه ♪ @ . . جدآئل من آلآبدآع ♪ @ - آلطَريق آلى آلآبدآع ‘ @ هنآ . . خلف الكوآليس ♪ @ ) خآرج آلآقوآس ( @ | لمن يهمه آلآمر | @ الأخبار القرارات الإدارية @ - هنآ حيثُ يسكننآ آلهدوءْ ‘ مدونتي @ . . رجل بِ كآريزمآ ♪ @ آنآقة آدم ‘ @ - عالم السيارات ‘ @ - آزيآء وآنآقه ‘عطورهآ bath&body @ _ الحياة الأسرية والأجتماعية @ | نقطة وصل | @ _ الكمبيوتر والبرامج @ - آلعنآيه بآلبشره والشعر | skin care_ Hair care @ - كلّ مَ يحتآجه : آلمُصمم ‘ @ . , الاقسام التعليمية @ _التعليم الجامعي وآلمكَتبه الثقافية @ _التعليم العام @ _القرآن الكريم وتفسيره @ -خَلفيآت وَ رَمزيآتَ Social Media @ _ _ لغّتُيّ ٱلعربّيّة وكلّ لغآت آلعآلم ‘ @ - آلديكور وتآثيث آلمنزلَ ‘ @ _ التوحيد ( ولله الأسماء الحسنى ) @ . , الاقسام العامة ♪ @ قَٱعة ٱلتُشّريّفُٱتُ @ - بصمآت طُبعت لِ آلذكَرى ‘ @ - آلعآلم بينَ يديكك ، عروض التوظيف ‘ @ - - فن التعامل وتطويرالذات ‘ @ - مآذآ : يُحكَى سلَفآ ‘ @ -قطآف عآمه / حولَ مَ يُكتب ‘ @ - ورقَه وَمحبره ‘ @ نٌزَفُ آلَمِدُآدُ @ ٱلسًيّرة ٱلنٌبّوِيّة وِتُرٱجَم ٱلعلمٱء والحديث @